دائماً أنت


ليس له معنى واحد إنه أمر متشعب ما أن تفيق وأنت عليه لن تخرج منه أبدا ، الغرض منه ليس أن تعيش به بل أن تُعذب به.

أن تؤمن بالأبدية فيه ، أن تكسر الحواجز أن تسلم روحك وترضى بعذابك وترضخ لقلب آخر في جسد آخر.

لا يُعاش إلا بعد إنتهائه ، هو يقينك الوحيد من بين العواصف والعواطف المليئة بالشكوك حولك.

يمتص من جسدك غذائه ، يلازم روحك حتى الأزل لا ينفك عنها مهما حاولت مراراً.

إنه حبل مطاطي معقود بك تبتعد مسرعاً عنه ، تهرب وتظن أنك تهرب.

وما إن تيأس من المحاولة تبتسم بحزن وتجزم أنه كل ما يجعلك على قيد الحياة.

Areej Alfaisal

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s