ثورة حُب 

لحظة عظيمة تلك التي عاكستي بها تيار كبريائك وجبروتك فداءً للحُب.

لم يسبق أن أخبرتك أن الحُب البارد المتوفر لا يستوهيني ، اما أن يكون حبًا ينتزعني من نفسي.. يبطش بداخلي كيفما عصفت بهِ مشاعرك ، يربطني ويربطك .. يُكبّلنا إلى حين أن نتمنى الخلاص وتعاندنا الأقدامُ.

في تلك اللحظة العظيمة التي نطقتي بها الحُب رغماً عن أنف الكتمان ، وددت لو أسجلها في التاريخ أن تدشّن كل عام.. أن تعاد في ذهنينا على أن الحُب وإن أحاطت بهِ جميع الظروف ، لو رُبط بحبل الموت ، لو شدت عليه أيدينا في العُمق ولو ولو ولو …. لا بّد أن يظهر أن يشرق و يثور أن يغتال دنياي ودنياك ، أن يحتل ويفوز.

لاتعارضي الحُب حتى وإن علمتي أنه ظاهرة فيزيائية لاتتوافق مع العقل، ثوري معي كإعصار في ساحة الحُب لايهدأ .. فإن العادي من الدنيا لا يلفتني ، وإذا كان لابد منه ( كوني عاديتي الثائرة على العادي ) أنا عند الحُب محض غبار إن لم تنثريني أنتِ .. ينثرني.

أريج الفيصل

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s